المراحل الثانية للحمل – الثلاثي الثاني للحمل

هذا الموضوع يحتوي على 0 ردود و مشارك واحد وتمّ تحديثه آخر مرة بواسطة  سميرة قبل 8 شهور، 2 أسابيع.

  • الكاتب
    المشاركات
  • #351

    سميرة
    مدير

    تتسم هذه المرحلة من الحمل بتغيرات كبير لجسم المرأة و التأقلم مع الحمل، الحمل خلال الأشهر الثلاثة الثانية يعتبر مرحلة الحسم في الحمل الناجح و المتكامل و تجنب معظم مخاطر المرحلة الاولى و سنعرج لأهم مراحل تطورالجنين في الأسابيع الخاصة بالثلاثي الثاني للحمل:

    لأسبوع الرّابع عشر: يكتمل نموّ الكبد والطّحال؛ فيُفرِز الكبد العُصارة الصّفراويَّة، أمّا الطّحال فتتمثّل مهمّته بإنتاج كريات الدّم الحمراء، ويكتسب الجنين مرونةً ونشاطاً، فتزيد حركته وركلاته، إلا أنّها لم تصل بعد حدّ إحساس الأمّ.

    الأسبوع الخامس عشر: يمكن في هذه الفترة التعرُّف إلى جنس المولود عبر تكنولوجيا الموجات فوق الصّوتيّة، أمّا ما يخصّ الحجم فيُلاحَظ نموّ السّاقين بشكلٍ أطول من الذّراعين، وتعمل المفاصل بصورةٍ جيّدة؛ إذ تمنح الأطراف حريَّة الحركة بما يتناسب مع العضلات، كما يبدأ تكوين الحوَيْصلات الهوائيّة لدى الجنين في هذه المرحلة.

    الأسبوع السّادس عشر: تنشط حركة الذِّراعين والسّاقين، ومعها تتكوّن الضّربات القويّة التي تمنح الشّعور والإحساس لدى الأمّ بطبيعة الحركات وموقعها، أمّا على المستوى التنظيميّ فإنّ الغُدّة الدرقيّة تُصبح قادرةً على إفراز الهرمونات الخاصّة بالتّمثيل الغذائيّ.

    الأسبوع السّابع عشر: يظهر في هذا الأسبوع الشّعر على رأس الجنين، وحاجبيه، ورموشه، أمّا بيولوجيّاً فتبدأ عمليّة التّمثيل الغذائيّ؛ نتيجةً لعمل الغُدّة الدرقيّة وإفرازاتها المتمثِّلة بالهرمونات، كما تعمل معظم الأجهزة في جسم الجنين، مثل الجهازَين: البوليّ، والدّوران، ونظراً لزيادة نشاط العينَين فإنّ الجنين يتأثّر بالضّوء، ويستجيب للإحساس به.

    الأسبوع الثّامن عشر: تستقرّ الأذنان في مكانِهما على جانبَي الرّأس، وتأخذ العينان مكانَهما الأمثل، وتتكوّن الأعضاء التّناسليّة في الأنثى؛ بدءاً من المهبل، وقناة فالوب في الرّحم.

    الأسبوع التّاسع عشر: يتميّز هذا الأسبوع بفعاليّة حركة أطراف الجنين في إحساس الأمّ، وشعورها بطبيعة الحركة، أمّا الجهاز العصبيّ الحسيّ فيكون في أوج نموِّه؛ حيث تستقرّ الخلايا العصبيّة المسؤولة عن الشمّ، والتّذوُّق، السّمع، والنّظر، واللّمس في مكانها، ويزداد حجم الخلايا العصبيّة، وتصبح الرّوابط العصبيّة أكثر تعقيداً فيما بينها.

    الأسبوع العشرون: يُخرِج الجنين بُرازَه لأوّل مرّةٍ في هذه الفترة، وتتكوّن مادّة البراز من بقايا جلدٍ ميتٍ وإفرازاتٍ هضميّةٍ مُتجمِّعةٍ في أمعاء الجنين، ممّا يجعل البُراز ذا طبيعةٍ غير مُضرّةٍ بجسم الجنين أو جسد أمِّه، وفي هذا الأسبوع تبدأ الأسنان الدّائمة بالتكوُّن خلف الأسنان اللبنيّة.

    الأسبوع الحادي و العشرون: يبدأ إحساس الجنين في هذا الأسبوع؛ نتيجةً لتطوّر حاسّة اللّمس لديه؛ إذ يشعر بجدار الرّحم عند ملامسته له، كما يسمع الأصوات المُنتشرة حوله، ويستجيب للمؤثّرات الصوتيّة الخارجيّة، ويكسو الشّعر جسمَه بأكمله؛ ليقدِّم له الحماية.

    الأسبوعان الثّاني والعشرون والثّالث والعشرون: يزداد نموّ الجنين بشكلٍ لافتٍ؛ حيث يصل طوله نهاية الأسبوع الثّالث والعشرين إلى 30سم تقريباً، فيما يزداد وزنه ليبلغ ما يقارب 600غ.

    الأسبوعان الرّابع والعشرون والخامس والعشرون: تظهر لأصابع الجنين أظافر دقيقةٌ، وتكون يداه مختلفتين تنعمان بالحسّ والاستكشاف، مع وصلاتٍ عصبيّةٍ ذات مسارٍ طويلٍ.[٣٠]

    الأسبوعان السّادس والعشرون والسّابع والعشرون: تبدأ العينان بالتفتُّح شيئاً فشيئاً، وتكتمل شبكة الأعصاب المُتَّصلة بالأُذنَين، ويبتلع الجنين رشفاتٍ من الماء عبر محاولاته التنفسيَّة البدائيّة، ويصل طوله في نهاية هذه الفترة إلى 36.5سم، بينما يصل وزنه إلى ما يُقارب 900غ.

يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.